domingo, 25 de mayo de 2014

" أطلقوا سراح .. همسة الســـلام




" أطلقوا سراح .. همسة الســـلام "

مــا لصوت الســــلام .. أصبح همسة
تراها الضمائر الميتة أضحوكة على ثغرها صامة
بالأمس كانوا يبكون من عدو يسطوا على أراض مقدسة
وما هي إلا خدعة ..
كان السلاح يمنح هدية ..
 و تجار الإعلام يرسمون البطولات
***
واليوم أصبحت الصراعات بين دروب المعانات
 تذري الأرباح على كبار الشركات
وتحمي إقتصادها من الإفلاس ..
 ببحر  دماء .. الفقراء .. الأبرياء
شعوب كانت تعانق الأشواق بين بعضها تتقاسم أفراح الأحباء
إنقلب السحر .. بيد ساحرة
تبيع غرف الجنة البعيدة المنال العالية
غاسلة عقول شباب في غفلة اليأس الدائمة
باعثة بهم نحو هاوية حقد وعداء
إلى دول ومدن غمرها غبار الدمار وجثث ممزقة أشلاء

****

ما لصوت السلام .. طائر أخرس في السماء
حمامة جريحة تحتضر تحت لعنة الغباء
الذي عم حتى أقلام ..
 كان من المفروض أن تكون بوصلة الحكماء
لتستيقظ شعوب تسقط يوميا قتلى وجرحى دون مبالات
أي ظلم .. هذا الذي صنع ليحضن أيتام أوطان
لم يعرفوا يوما دفئ الأحضان
لأنهم ترعرعوا وراء أسوار البركان
شظاياه ظلت خفية خلف نسيان بقايا الجدران
فيها يكمن سر العبة ..
 أقدام تدوس الإنسان ..
مجتمعات ظلت تحت ظلال الحرمان
فما كان لها إلا أن تكون دمية في يد الكذب والبهتان
مأساة حقيقية رسمتها ريشة أيام إجتماع مؤتمر دوربان
خوفا من زحف الديمقراطية وتحرير العقول من الخوف والهوان
***
لتعود الأيام إلى الماضي
ويسقط الحاضر إلى الأبد ..
وما ضرب الحضارات والثقافات سوى العودة إلى الغزوات
اليوم إنتشرت الحروب المقدسة وكونت جماعات و دويلات
وغدا ستشتعل .. ستنتشر .. إلى ما وراء الحدود
فأين صوت السلام .. وأين لم شمل الأديان
عسى أن تعم المحبة بين الشعوب والأمم
وتتوقف الحروب بين الأهالي والأقرباء 

Autor Josef Nasim