viernes, 5 de abril de 2013



" تجتمع الأديان في نيويورك من أجل السلام في سورية "

صرخة الجالية السورية تعلوا في الأفق ..
إلتحمت جامعة كل الأديان ..
في نيويورك ..
عسى أن يسمع صوت السلام
وينظر إليه بالرفق ..
لتلك الساحة التي تعيش هلوكست الإحتراق ..
مجزرة الدمع فيها أصبح كالسواق ..
تجري فوق الأرض ممزوجة مع الدماء ..
ولاالناظر يملك القرة لقول لا ..
لا .. للحرب والظلم ..


الكل ينتظر لحظة الإنتقام ..
من كبير الأقوام ..
والصغار من الفقراء ..
تحت القنابل والرصاص التي تنزل من السماء ..
لعنة الصراع القائم بسبب نزعة الكبرياء ..
ليبقى الضحايا هم من الضعفاء ..
ومعشر الأقوياء ..
في نعيم رحيل الضمائر..النيام
أوالمتطايرة بين هبة الهواء ..

الجميع يصلي لوقف نزيف الدماء ..
ومن الجفون تنزل دموع البكاء ..
المنتظرة..
لحظة توقف دخان الجثث المتفحمة السوداء
هنيئا بمن رفعوا صوت الضياء ..
أمام ظلام القتل والجرائم الشنعاء ..
لتلتحم الأديان وتعترف أن المجتمع ..
لجد إسمه آدم..
وأم إسمها وحواء ..

آن الأوان لتجتمع الأمم ..
على كلمة المحبة ..
وتتقاسم الخير والأحلام ..
بعيدا عن صراعات القدم ..
أو كراهية من منابع السئم ..
التي تسرق النوم
من الأطفال وتنزع الرحمة وتمنع الفطام ..
كم من رضيع قتل بين أحضان الأم ..
وكم هو عدد الأيتام ..

هل ضاع الأمل أمام كثرة الرجام
والكل صامت أمام مسرح الجرائم ..
يتفرج في مسرحية الأحزان ..
فالتجتمع كل الشعوب
كل الطوائف والمذاهب لزرع الحياة للإنسان
ونبذ صناعة الموت وتجارة الإنتحار.... 

Autor Josef Nasim(c) El grito universal por la Paz