viernes, 6 de junio de 2014

" اليقظة الدائمة "



" اليقظة الدائمة "

لما تغرب الشمس ..
ويسدل الليل ستاره المظلم ..
على أركان فقدت فيها الضمائر
إختلطت فيها المصالح وباعت شعاع الحق
بثمن بخص في سوق نخاسة الإحتقار
لكل من مد يده للحفاظ على بصيص أمل نور الديار
وكل من أطلق صرخة أبيات الأشعار
مناديا وحيدا منعزلا في غابة بين الأشجار
يكتب معاناته في صمت بمداد دمع يتساقط كالأمطار

دون سماع جواب القلوب التي تاهت بين السراب
الذي زين حياة دنيا عابرة آيلة عظمتها نحو كارثة الدمار
لما تصبح كلمة نور الفجر
تافهة ... وشروق النهار
دون أدنى نظرة الإعتبار
فما على الصوت الخافت إلى أن يهمس
في عذاب .. في آلام ..
 كالأخرس

لكن من شيم أرواح نور نجمة الليال
التي تلمع .. تراقص أنس القمر
إلا الصمود أمام غدر القريب قبل البعيد
أمام جدران تبنيها الأياد التي تدير مخطط الإنكسار
هادفة ضرب كل الخير ونسف كل الأخيار
لتبقى لعبة الشر تحلق كاشفة كل الأسرار

إلا أن ريشة .. لازالت تكتب تحت فتيلة الشمع
تعيش كل معاني الظلم والأسى الوجع
ستبقى صامدة .. قادرة على ردع
ذاك الذي يخدم سموم الأفاعي
متناسيا الأرض والإنسان
متجاهلا.. آهات تعلو في سماء الأحزان
نور الشمس.. سيبقى خالدا مدى الزمان
وبريق الآمل سكن أعماق ..
طاهرة ..
 أقسمت أن تظل حريصة على الأمن والأمان

من أجل السلام الذي سينتشر مهما كان في كل مكان