jueves, 9 de enero de 2014

" التاريخ يسجل أعمال الإنسانية "

" التاريخ يسجل أعمال الإنسانية  "
على المجتمع الدولي أجمع ان يبعث كلمة شكر وإمتنان ، لدولة ألمانيا لعملها الإنساني الخلاق التي قدمته للإنسانية جمعاء بقبولها أن تخلص العالم من الأسلحة الكيماوية للنظام السوري والتي سبق أن أستخدمت في ساحة الحرب السورية التي أعطت أبشع صورة لأسوء حروب تاريخ البشرية بحيث إستطاعت هذه الحرب المقززة أن تعود بالحضارات، والتقاليد ، والأعراف، وجميع القوانين.. إلى السنين البائدة التي كانت تخلوا مجتمعاتها من القانون الدولي ومواثيقه وقرارات البروتوكولات الدولية .. إنها وشم عار سيظل على جبين المجتمع الحضاري للقرن الواحد وعشرين وسيلاحقها مدى التاريخ بالتقصير في حق أعداد القتلى الأبرياء الذين سقطوا في هذه الحرب الكارثية وكل الجرحى الذين سيظلوا معاقين مدى العمر والأطفال الأيتام والنساء الذين لازالوا يموتون من شدة البرد في الملاجئ التي توجد على حدود هذا البركان الناري الفظيع .. لذا لايمكننا سوى أن ننوه بعمل ألمانيا لأتلاف الأسلحة الكيماوية و السامة الخطيرة على أراضيها لأنها بهذا العمل البناء قد تعمل على حماية المجتمع من خطر السلاح الكيماوي الفتاك .. فتستحق كل معاني الشكر وهنيئا لها لأن التاريخ يسجل عمل الإنسانية جمعاء ...