jueves, 28 de febrero de 2013


همسة .. المحبة
ياساكن الديار التي فتحت لك أبواب الحرية ..
إسجد على أرض وقبلها بكل تواضع وحسن نية ..
وإن سئمت الحياة ترفرف في السماء العالية ..
فانزل حيث براثن القمع والقبلية ..
فأقسم أنك ستتجرع مرارة الندم وتبكي بكاء الصبية ..
ستسقط الرجولة .. وستندثر الشجاعة القوية ..
لأنك ستجد نفسك بين قوسين ..
واحد..
 إسمه عش في صمت واتبع ما تتلوه الإيديولوجية ..
وآخر..
 يهمس لك..بأن الخوف نعمة ورحمة ربانية ..
فلا تفكر في أن ترفرف كما شئت بين الظلمات السوداوية ...
لأنك حتما ستسقط طائرا مكسور الجناحين ..
داخل هوة الزنازن الحديدية ..
وهناك ستصرخ صرخة مدوية ..
وتقول ..
ياليتني كنت أعلم ثمن الحرية ..
لما تدخلت في شؤون الغير وحياتهم العادية ..

آه .. ثم .. آه ..
بمن لعبت بأفكارهم شيوخ الظلامية ..
علمتهم ما هو بعيد عن الحنيفة البيضاء السلمية ..
التي تؤمن بالمحبة وتجمع بين كل الأديان السماوية ..
تقدس الروح الإنسانية ..
يابن المهجر ويا شباب الجالية ..
إعلم قيمة المجتمعات التي فتحت أبوابها حاضنة محمية ..
لبني آدم هاجر دياره من رؤية أمه باكية ..
عد إلى الصواب ..
ولاتنسى ما خلف الشعارات الماكرة العدائية ..
فالحقد لايولد سوى النار الكاوية ..
والصراعات والفتن والحروب الدامية ..
فأي شيء أفضل .. أيتها الآدمية ..
السلام .. والحياة الهنية ..
أم الأحقاد الموجهة.. لمهد لمسة حنان وطن الديمقراطية ..
تراجع ياشباب الغد ..
 عن مارسمته لك ريشة بلغة عربية ..
وأمرتك أن ما تعلمك هي الهوية ..
وهي لك مخادعة حاسدة نعمة النسائم الحقوقية ..
لأنها تربت محرومة من أبسط حقوق البشرية ..

تنقصك التجارب ..
وإن كنت تنظر لنفسك أنك المحارب ..
لطبيعة لباس إمرأة تحررت من العبودية ..
أو رجل يشرب كأس نبيذ ليرقص رقصة ليلية ..
فخطأ .. أن تتدخل في الأمور الشخصية ..
عش كيفما شئت ..
وإحترم كل الحضارات الأممية ..
ففيها يكمن السر ..
الذي جمع بين الأديان السماوية ..
واعلم أنك تجهل كل الجهل عن ماتمثله من مسرحية ..

http://www.youtube.com/watch?v=aY9WvBtytM4